English

جمهورية السودان

وزارة البيئة والموارد الطبيعية والتنمية العمرانية

من أجل بيئة نظيفة لأجيال قادمة

3 يوليو، 2017

وكيل وزارة البيئة يقود وفد السودان لإجتماعات الإيقاد بنيروبي

قاد الدكتور عمر مصطفى عبدالقادر وكيل وزارة البيئة والموارد الطبيعية والتنمية العمرانية  وفد السودان في اجتماع اللجنة الفنية التسيرية لمشروع ادارة التنوع الحيوي بدول الايقاد الذى عقد بنيروبي في الفترة من 27-30 يونيو . وقال الدكتور عمر مصطفي وكيل البيئة ان الهدف من الاجتماع مناقشة الاعمال الختامية لبروتوكول التنوع الاحيائي لدول الايقاد والاستراتيجيات المتعلقة به والتي تشمل استراتجية حماية الحياة البرية والتعامل مع التنوع الغريب وتقاسم المنافع من الموارد الوراثية والتنسيق وتطبيق القوانين ذات الصلة بين دول الايقاد . معلناً ان مخرجات الاجتماع وتوقيع البروتوكول سيتم عرضها في الاجتماع الوزارى الذي سيعقد في العاصمة الاثيوبية اديس في الرابع عشر من شهر يوليو الجاري.واشار عبدالقادرالى ان السودان يعتبر من اوائل الدول التى حرصت على تطبيق الاتفاقيه وتنشيط التنسيق بين دول الايقاد وبرنامج التنوع الاحيائى بدول الايقاد بتمويل من الاتحاد الاروبى مشيرا الى ان البرمانج يهدف لبناء القدرات ودعم تنفيذ خطط دول الاقليم والتزاماتها الدوليه المتعلقه بالتنوع الحيوى .

واوضح أن وزارة البيئه تتعتبر نقطه الاتصال والمنسق القومى للانشطه الوطنيه لاستقطاب الدعم. مثمناً الدور الذى قامت به السفاره السودانيه فى انجاح مهمة الوفد من جانبه دعا سفير السودان فى نيروبى الى ضرورة بناء القدرات التشريعيه الموسسيه ورفع الوعى باهميه البروتكول والفوائد التى يمكن ان تعود للسودان منه وقال لابد من وضع التدابير التشريعيه اللازمه لضمان التقاسم بين السودان ودول العالم بشكل يحفظ للدول والمجتمعات المحليه حقوقها.

وفى ذات الصياغ اكدت الدكتوره ختمه العوض  منسق التنوع الحيوى بالمجلس الاعلى للبيئه على حرص السودان على توقيع بروتوكول التنوع الحيوى داعياً الى ضرورة وضع نظام وطنى للحصول على الموادر الوراثيه والتقاسم المنصف للمنافع الناتجه من استخداماته وتوثيق المعارف بالتنوع الحيوى حفاظا للاجيال القادمه مثمناُ  الدور الكبير الذى يقوم به المرفق العالمى للبيئه وجهود برنامج الامم المتحده الانمائى فى توفير الدعم الفنى واللوجستى وطالبت بضرورة تطوير نظم قواعد البيانات الداعمه لقضايا التنوع الحيوى بفاعليه من اجل حمايه التنوع الحيوى من القرصنه البيولوجيه وتحقيق التنميه المستدامه .